شبكة ومنتديات كرستيانو رونالدو العربية



 
الرئيسيةالمجلةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولاليوميةالمجموعات

شاطر | 
 

 || رحلة الألف ميل ( 2001 - 2010 ) || رابطة عشاق رافاييل نادال !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abdullah
مؤسس الموقع ، المدير العام للشبكة
مؤسس الموقع ، المدير العام للشبكة


تاريخ التسجيل : 02/11/2009
نقاط التميز : 7370
عدد المساهمات : 5414

مُساهمةموضوع: || رحلة الألف ميل ( 2001 - 2010 ) || رابطة عشاق رافاييل نادال !!   الثلاثاء مايو 18, 2010 10:55 am

[center]





2001-2004
بداية الرواية والتشويق
في شهر أبريل من عام 2002 ، و حينما كان نادال يبلغ من العمر 15 سنة وشهر واحد وتصنيفه الـ 762
عالميا ، فاز بأول مباراة رسمية له ضمن رابطة محترفي التنس (ATP) على
رامون ديلجادو، وبذلك أصبح تاسع لاعب في العصر الحديث يحقق هذا الإنجاز
قبل بلوغ سن الـ 16، وفي السنة التالية توج ببطولتي تحدّي"التشالنجر" وأنهى الموسم ضمن قائمة الـ Top 50.
ومع أول ظهور له ببطولة ويمبلدون في عام 2003 ، أصبح نادال أصغر لاعب يصل إلى الدورالثالث منذ بوريس بيكر عام 1984 ، و خلال عام 2004 ، لعب نادال أول مباراة له ضد المصنف الأول السويسري روجر فيديرير في ماسترز ميامي وتغلب عليه بمجموعتين نظيفتين 6-3 6-3 وفي
نفس الموسم غاب نادال معظم فترات الموسم الترابي ، بما في ذلك بطولة رولان
جاروس الفرنسية ، بسبب كسر في كاحله الأيسر. لكن فيما بعد من الموسم
أصبح نادال في سن الـ 18 عاما و6
أشهراصغر لاعب يحقق انتصارا في منافسات الفردي في نهائي كأس ديفيز لتتوج
بلاده باللقب وذلك بتغلبه على المصنف الثاني آنذاك الأمريكي أندي روديك ،
وبذلك ساهم في فوز إسبانيا باللقب عام 2004 على حساب الولايات المتحدة لأمريكية بنتيجة 3-2. و أنهى الموسم في المرتبة الـ 51 عالميا.



2005


باكورة الحصد الكبير


في
بطولة أستراليا المفتوحة خسر نادال في الدور الرابع من قبل الأسترالي صاحب
الأرض والجمهور ليتون هيويت ، بصعوبة و لثاني مرة على التوالي ، بعد ذلك
بشهرين تأهل نادال للدور النهائي من بطولة ميامي ، وعلى الرغم من حصوله
على نقطتين على التوالي للحصول على نقاط الفوز بالبطولة بـ 3 مجموعات نظيفة ، لكن خانته الخبرة وخسرها في خمس مجموعات ضد المصنف الأول السويسري روجيير فيديرير. بع
د ذلك فرض نادال سيطرته على موسم الملاعب الترابية حيث فاز في 24 مباراة متتالية في الفردي ، وبذلك حطم رقم الأميركي أندريه أغاسي في الانتصارات المتتالية كلاعب ناشيء. وفي هذا الموسم أيضا حقق نادال فوزا ثمينا في بطولة برشلونة ، وبعدها تغلب على وصيف بطل الرولان جاروس لموسم 2004 الأرجنتيني غييرمو كوريا في نهائيي كل من بطولة مونتي كارلو وروما للماسترز. هذه
الانتصارات مكنت نادال من الإعتلاء في التصنيف ليصبح المصنف الخامس
عالميا ، وجعلته أحد المرشحين للفوز بلقب بطولة فرنسا المفتوحة.
في يوم عيد ميلاده الـ 19 ، هزم نادال المصنف الأول عالميا روجر فيديرير في الدور نصف النهائي من بطولة فرنسا المفتوحة " رولاند غاروس " لموسم 2005 ،
ومنع السويسري من تحقيق إنجاز محتمل والفوز ببطولة فرنسا المفتوحة لأول
مرة في تاريخه ، و بعد ذلك بيومين هزم الأرجنتيني ماريانو بويرتا في
النهائي ليصبح ثالث لاعب يفوز بإحدى البطولات الأربع الكبرى من أول مشاركة
له منذ أن فعلها السويدي ماتس فيلاندر عام 1982 والبرازيلي غوستافو كويرتن في عام 1997. كما أصبح نادال أول لاعب ناشيء يحقق لقب جراند سلام منذ أن فعلها الأميركي بيت سامبراس في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 1990 في سن الـ 19 ، ومكنه الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة من الوصول للتصنيف الثالث في الترتيب العالمي.

وفي 8 يونيو وبعد ثلاثة أيام من فوزه في باريس ، توقف نادال عند الفوز الـ 24
المتتالي في الدور الأول من بطولة جيري ويبر في هاله الألمانية على
الأراضي العشبية ، بعد خسارته أمام الألماني ألكسندر فاسك. ثم خسر بعدها
في الدور الثاني من بطولة ويمبلدون أمام جيل مولر من لوكسمبورج.
بعد ويمبلدون مباشرة ، فاز نادال بـ 16 مباراة متتالية وثلاث بطولات على التوالي ، مما جعله يصعد للتصنيف الثاني عالميا في 25 يوليو 2005. وبدأ
نادال مسيرته في أمريكا الشمالية في موسم الملاعب الصلبة بفوزه على
الأسطورة المخضرم صاحب الرقم القياسي في عدد ألقاب الماسترز أندريه غاسي
في نهائي بطولة روجرز مونتريال الكندية 2005
، لكن بعدها خسر في الدورالأول من بطولة سينسيناتي لظروف الإرهاق ، وبعدها
دخل نادال كمصنف ثاني في بطولة أمريكا المفتوحة حيث كانت المفاجأة
بإقصائه في الدور الثالث على يد المصنف رقم 49 عالميا آنذاك الأمريكي صاحب الأرض جيمس بليك في أربع مجموعات.
و
في شهر سبتمبر ، هزم نادال الأرجنتيني جييرمو كوريا مرة أخرى ، لكن في
نهائي بطولة الصين المفتوحة للتنس في بكين على الصلب ، وفاز بعدها في كل
مباريات كأس ديفيس ضد إيطاليا. كما فاز نادال باللقب الرابع له في بطولات
الماسترز لهذا العام بفوزه على إيفان ليوبيسيتش في نهائي بطولة مدريد ،
على أرضه وبين جماهيري وعانى بعدها من إصابة في القدم منعته من المنافسة
آخر الموسم في بطولة كأس الماسترز.

كل
من نادال وفيديرير فاز بأحد عشر لقبا في هذا الموسم ، أربعة من الألقاب
كانت في بطولات الماسترز ، وبذلك كسر نادال رقم ماتس فيلاندر القياسي
السابق البالغ 9 ألقاب للاعب ناشئ في عام 1983.
وكانت ثمانية من الألقاب التي أحرزها نادال على الأراضي الترابية ، والبقية على الملاعب الصلبة. في هذا الموسم فاز نادال بـ 79 مباراة دولية واحتل المركز الثاني بعد فيديرير الذي فاز بـ81 مباراة ، وفي هذا الموسم أيضا فاز نادال بجائزة Golden bagel award لعام 2005 لتحقيقه أحد عشر مجموعه نظيفة (6-0)
خلال السنة وحقق في نهاية العام إنجازا كبيرا حيث أحتل أعلى تصنيف
يحققه لاعب اسباني في نهاية الموسم في المركز الثاني ، وكذلك نال جائزة
أفضل لاعب متطور من الـ ATP .




2006

مملكة .. وبطوليات أخرى








في مطلع موسم 2006 لم يشارك نادال في بطولة أستراليا المفتوحة بسبب إصابة في القدم ، لم يشفى منها من نهاية موسم 2005. وفي فبراير خسر نادال في
الدور نصف النهائي من أول بطولة شارك بها وهي بطولة مرسيليا بفرنسا.
وبعدها أستطاع نادال أن يذيق السويسري روجيه فيدرر مرارة أول هزيمة له في
هذا العام في نهائي بطولة دبي المفتوحة للرجال على الأرتضي الصلبة ، بعد
سلسلة فوز قياسية تمتع بها السويسري على هذه الأرضية. لكن بعدها
أقصي نادال مرة أخرى في الدور نصف النهائي من بطولة انديان ويلز على يد الأمريكي جيمس بليك ، وكانت المفاجأة الأخرى هي إقصائه من الدورالثاني لبطولة ميامي على يد صديقه المقرّب وابن مدينته كارلوس مويا. بعدها وعلى الملاعب الترابية الأوروبية فاز نادال بجميع البطولات الأربع التي شارك بها وحقق 24 فوز متتالي. كما هزم فيدرر في المباراة النهائية لبطولة مونتي كارلو بأربع مجموعات. وفي الأسبوع التالي فاز على الاسباني تومي روبريدو في نهائي بطولة برشلونة. وبعد فترة انقطاع واحدة استمرت لأسبوع ، فاز نادال بعدها بماسترز روما على السويسري فيدرير في الشوط الفاصل في المجموعة الخامسة في النهائي بعد أن أنقذ نقطتين حاسمتين للمباراة وعادل بهذا الفوز السويدي بيورن بورج بحصوله على 16 لقب من ألقاب رابطة محترفي التنس كلاعب ناشئ ، وبفوز نادال بأول مباراة له في الدور الأول من بطولة فرنسا المفتوحة لموسم 2006 مكنه ذلك من كسر الرقم القياسي المسجل باسم الأرجنتيني غييرمو فيلاس الذي دام 29 عاما كأكثر اللاعبين تحقيقا للفوز المتتالي على الأراضي الترابية - أو أي أرضية أخرى - والذي كان 53
انتصار متتالي وقام فيلاس بتقديم الجائزة لنادال أحتفاء بهذا الإنجاز. وفي
نهائي بطولة فرنسا المفتوحة واجه نادال السويسري روجير فيديرير في
المجموعتين الأوليين من المباراة لم تكن المنافسة كما يجب فانتهت كلا
منهما بنتيجة 6-1 لكل لاعب ، ل
كن نادال ما لبث إلا أن
أمسك بزمام الأمور لينهي المجموعة الثالثة ويرسل للفوز بالمباراة في
المجموعة الرابعة قبل أن يتدارك فيديرير الموقف ليحتكما لشوط فاصل لكن
نادال استطاع الفوز بالشوط الفاصل وأصبح أول لاعب يهزم فيدرير
في نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى.

ومع
دخول موسم الملاعب العشبية تعرض نادال لإصابة كتفه عندما كان يلعب في
مباراة ربع النهائي ضد الأسترالي ليتون هيويت في بطولة كوينز في لندن.حيث
لم يتمكن من إكمال المباراة
، و بذلك أوقف سلسلة الفوز المتتالي عند 26 مباراة متتالية. وفي هذا الموسم دخل نادال كمصنف ثاني في بطولة ويمبلدون و كان على بعد نقطتين فقط من الهزيمة
أمام الأمريكي المغمور روبرت كندريك في الدور الثاني من البطولة قبل أن
يتمكن من العودة والفوز في خمس مجموعات. وفي الدور الثالث تمكن نادال من
الفوز على المصنف 20 عالميا آنذاك ا
لأميركي
أندريه أغاسي في مجموعات متتالية في آخر مباراة لأغاسي قي مسيرته في بطولة
ويمبلدون. كما فاز نادال في مبارياته الثلاث التالية بمجموعات متتالية ،
ليواجه فيدري
ر في نهائي آخر والذي كان قد فاز في هذه البطولة في السنوات الثلاث الماضية ، وبهذا الوصول أصبح نادال أول إسباني منذ مانويل سانتانا في عام 1966 يصل إلى نهائي بطولة ويمبلدون ، وفاز فيدرر في هذه المباراة في أربع مجموعات بعد أداء غير متوقع من نادال.

وخلال الفترة التي تسبق بطولة الولايات المتحدة المفتوحة ، لعب نادال بطولتين من بطولات الماسترز في أمريكا الشمالية ، حيث أقصي في الدور الثالث من بطولة روجرز تورنتو التي يحمل لقبها والدور ربع النهائي من بطولة سينسيناتي بولاية أوهايو. ودخل نادال كمصنف ثاني في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكنه خسر في الدور ربع النهائي أمام الحصان الأسود للبطولة والمصنف رقم 54 الروسي ميخائيل يوجني في أربع مجموعات. ولعب نادال 3 بطولات فقط فيما تبقى من الموسم حيث مني بهزائم من قبل كل من قاذفة الصواريخ السويدي يواكيم يوهانسون المصنف رقم 690 في الدور الثاني من بطولة ستوكهولم المفتوحة بنتيجة 6-4 و7-6.
وفي الأسبوع التالي خسر أمام التشيكي توماس بيرديتش في الدور ربع النهائي
من ماسترز مدريد. ثم شارك في بطولة كأس الماسترز حيث خسر أول مباراة ضد
أمام الأميركي جيمس بليك لكنه استطاع التغلب على الروسي نيكولاي دافيدنكو
ومواطنه تومي روبريدو. ونتيجة لهذين الإنتصارين تأهل بالنقاط "كما هو نظام
هذه البطولة"
للدور نصف النهائي ، لكنه خسر أمام روجير فيديرير بنتيجة 6-4 و7-5. حيث كانت هذه الخسارة الثالثة لنادال في تسع مباريات التي جمعته مع فيديرير ، وبنهاية الموسم أصبح نادال أول لاعب منذ الأميركي أندريه أغاسي في 94-95 ينهي الموسم في التصنيف الثاني لموسمين متتاليين.








2007


لحظات من الحقيقة








بدأ نادال الموسم باللعب في ست بطولات على الملاعب الصلبة. حيث خسر في الدور قبل النهائي والدور الأول بالإنسحاب في أول بطولتين دولتين استعداديتين ، ثم
خسر في الدور ربع النهائي من بطولة أستراليا المفتوحة لحساب وصيف بطل هذا
الموسم الشيلي فرناندو غونزاليس. وبعد أن مني بخسارة أخرى في الدور ربع
النهائي من بطولة دبي للتنس ، عاد ليفوز ببطولة إنديان ويلز للماسترز من
غير خسارة أي مجموعة على حساب الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي كان سبب في
إقصائه من الدور ربع النهائي لبطولة ميامي في وقت لاحق.
ومع
انطلاق موسم الأراضي الترابية عاد نادال ليفرض سيطرته مجددا على الموسم
الترابي المفضل لديه حيث توج بطلا في بطولة مونت كارلو ثم برشلونة ، ثم
روما قبل أن يخسر أمام السويسري روجيه فيدرر في المباراة النهائية لبطولة
هامبورغ للماسترز على الأراضي الترابية ، وبهذه الهزيمة توقفت أطول سلسلة
انتصارات متتالية على أرضية واحدة في تاريخ التنس الحديث عند الرقم 81.
لكن الثأر لم يأخذ وقتا طويلا وكانت هذه الخسارة وقود تحقيق إنجاز آخر وهو
الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة للعام الثالث على التوالي حيث حطم آمال
فيديرير مجددا في نيل لقب الجوهرة الفرنسية حيث هزمه المباراة النهائية.
وفي
الفترة ما بين بطولتي برشلونة وروما هزم نادال فيديرير مرة أخرى في "معركة
الأراضي" وهي مباراة استعراضية أقيمت في مايوركا في اسبانيا على ملعب
للتنس نصفه عشبي والنصف الآخر ترابي.
وبانتهاء
الموسم الترابي توجه نادال للعب في بطولة كوينز في لندن للسنة الثانية على
التوالي ، لكنه أقصي في الدور ربع النهائي. لكن سرعان ما عاد للفوز مجددا
حيث تمكن من الفوز بخمس مجموعات خلال الدورين الثالث والرابع من بطولة
ويمبلدون قبل تعرضه للهزيمة في النهائي من قبل فيدرير في خمس مجموعات.
وكانت هذه أول مباراة يلعبها فيدرير تصل لخمس مجموعات في بطولة ويمبلدون
منذ عام 2001 ، كما يذكر أن توقفات المطر
أرغمت نادال على استكمال مباراة الدور الثالث أمام السويدي سوديرلنغ في
أربع أيام واضطر نادال بعدها للعب أدواره الأربعة اللاحقة في أربع أيام
متتالية ، كأول مر في تاريخ هذه البطولة.
وفي
يوليو ، أضاف نادال فوز آخر ولقب آخر على الملاعب الترابية في بطولة
شتوتغارت ، وكان هذا آخر لقب له في هذا الموسم قبل أن يبدأ صراعه مع
الإصابات.

وخلال
فترة الصيف في أمريكا الشمالية وفي موسم على الملاعب الصلبة. لعب نادال
ثلاث بطولات مهمة ، حيث تمكن من بلوغ الدور نصف النهائي في بطولة كأس
روجرز مونتريال الكندية قبل أن يخسر مباراته الأولى في بطولة سينسيناتي
بأوهايو ،
ودخل بطولة أمريكا
المفتوحة كمصنف ثاني لكنه هزم في الدور الرابع من مواطنه دافيد فيرير
بعدما رغم تأثره بآلام الركبة لكنه أكمل المباراة.
بعد
أشهر طويلة من الانقطاع عن بطولات التنس لعب نادال في بطولة مدريد وأيضا
في باريس. حيث كان ديفيد نالبانديان يحضر مفاجأة له في الدور ربع النهائي
والنهائي لتلك البطولتين وأثقله بهزيمتين ساحقتين استغل بهما تذبذب مستوى
نادال في نهاية كل موسم. وفي نهاية هذا العام فاز نادال بمباراتين من أصل
ثلاثة في دور المجموعات لبطولة كأس الماسترز ليتأهل إلى الدور نصف النهائي
لكن انتهى مشواره في هذه البطولة مرة أخرى على يد السويسري روجير فيديرير
حيث هزمه بنتيجة 6-4 و 6-1.
الجدير
بالذكر انه خلال النصف الثاني من هذا الموسم عانى نادال من إصابة في
الركبة خلال المباراة النهائية ببطولة ويمبلدون ، و كانت هناك شائعات
مفادها أن إصابة القدم التي تعرض له خلال عام 2005 سببت له أضرار ومشاكل على الأمد الطويل لكن نادال والمتحدث باسمه نفيا ذلك بشدة ، وصرح نادال بنفسه قائلا أن القصة "كاذبة تماما".








2008

إنصاف .. متأخر






انطلق
نادال في هذا العام من الهند ، حيث جاءت أول ضربة موجعه من الروسي ميخائيل
يوجني في نهائي بطولة تشيناي حيث هزمه بنتيجة تاريخية وذلك بعد ماراثون
نصف النهائي الذي قضة فيه نادال أربع ساعات ونصف أمام صديقه المقرّب كارلو
مويا ، ما أرغم الروسي يوزني في حفل التكريم بالقول "شكرا لكارلوس مويا ،
فلم ألعب أمام نادال اليوم". وبعدها وصل نادال إلى الدور نصف النهائي من
بطولة أستراليا المفتوحة للمرة الأولى وخسر أمام الوصيف لاحقا الفرنسي
تسونغا ، كما بلغ المباراة النهائية لبطولة ميامي للمرة الثانية لكن خسرها
أمام الروسي القصير نيكولاي دافيدينكو بأداء باهت وغير مبرّر.
خلال
فصل الربيع وفي موسم الأراضي الترابية وبعد بداية متوسطة على الأراضي
الصلبة استهل نادال انطلاقته المعهودة في هذا الموسم وفاز بـ 4 ألقاب في الفردي وهزم السويسري روجيه فيدرير في 3
مباريات نهائية. كما فاز على فيدرر في بطولة مونت كارلو للعام الثالث على
التوالي ، مسجلا رقما جديدا في العصر الحديث في الفوز بهذه البطولة لـ 4 مرات متتالية ، وثد فاز بمجموعتين نظيفتين على الرغم من تقدم فيدرير 4-0 في
المجموعة الثانية. ثم فاز نادال بلقب بطولة برشلونة للمرة الرابعة على
التوالي. وبعد أسابيع قليلة توج نادال بأول لقب له في بطولة هامبورغ بفوزه
على فيدرير في النهائي بمجموعتين متتاليتين. وعاد أيضا ليتوج للمرة
الرابعة على التوالي بلقب بطولة فرنسا المفتوحة على حساب روجير فيديرير في
النهائي الثالث على التوالي الذي جمعهما في هذه البطولة بنتيجة ساحقة
نظيفة ومن غير أن يخسر أي مجموعة في البطولة ، وبذلك أصبح نادال خامس لاعب
في العصر الحديث يفوز بلقب جراند سلام من دون أن يخسر أي مجموعة. مع العلم
انه خلال النهائي لم يخسر نادال سوى 4 أشواط فقط
على حساب السويسري الذي سجلت ضده أول مجموعه نظيفة منذ عام 1999م.
وكان هذا الفوز الرابع على التوالي بلقب بطولة فرنسا المفتوحة لنادال
ليعادل رقم السويدي بيورن بورج ، وأصبح نادال رابع لاعب في العصر
الحديث يفوز بنفس البطولة الكبرى للفردي أربع سنوات متتالية لينضم إلى
(بورج وبيت سامبراس وفيدرير).

وبعودة
موسم الملاعب العشبية تواجه نادال و فيدرير مجددا في نهائي بطولة ويمبلدون
للعام الثالث على التوالي ، في مباراة تاريخية عدّت واحدة من أفضل
المباريات التي شهدتها اللعبة وكان نادال قد وصل للمباراة النهائية محققا 23
فوزا متتاليا ، بما في ذلك أول لقب حققه على الأراضي العشبية في بطولة
كوينز في لندن قبل بطولة ويمبلدون. وكان غريمه التقليدي فيديرير قد سجل هو
الآخر فوزه الخامس بلقب بطولة هاله في ألمانيا ووصل إلى نهائي بطولة
ويمبلدون دون أن يخسر أي مجموعة (ودون أن يخسر إرساله حتى سوى مرة واحده).
لكن خلافا لما حدث في النسختين السابقين من البطولة ، رشح بعض المحللين
نادال لتحقيق الفوز ، وعُدت هذه المباراة الأطول في نهائيات ويمبلدون على
مر العصور، ورغم تأخر المباراة بسبب هطول الأمطار أكثر من مرة ، تمكن
نادال من الفوز في المجموعة الخامسة 9-7
والمباراة والبطولة مع قرب حلول الظلام ، ليحل بعدها نور الإنجاز
الكبير ويصبح نادال ثالث لاعب في العصر الحديث يفوز ببطولة فرنسا المفتوحة
وبطولة ويمبلدون في العام نفسه ، بعد الأسترالي رود لافر في عام 1969 وبورغ في 1978-80 ، وكذلك أصبح الإسباني الثاني الذي يفوز بلقب بطولة ويمبلدون في تاريخها بعد الأسطورة الإسباني مانولو سانتانا عام 1966.
ويرى الكثير من النقاد أن هذه المباراة تعد أعظم نهائي شهدته بطولة
ويمبلدون بل أن العديد وصفوها بأنها أعظم مباراة في تاريخ كرة المضرب. وفي
هذه المباراة توج نادال بأول لقب في بطولة ويمبلدون في مسيرته وحلم حياته
الذي صرح به مرارا. والذي أوقف به رقم فيدرر في الفوز المتتالي بلقب
ويمبلدون عند خمسة ألقاب متتالية كما أوقف سلسلة انتصاراته على العشب عند
الرقم 65 انتصارا متتاليا على ملاعب العشب. وهذه هي المرة الأولى أيضا التي يفوز فيها نادال ببطولتين من بطولات الجراند في موسم واحد.
بعد بطولة ويمبلدون ، مدد نادال سلسلة انتصاراته إلى 32 مباراة
متتالية و فاز بلقب بطولة كأس روجرز في تورنتو الكنديّة ، ومن ثم وصل
الدور نصف النهائي من بطولة سينسيناتي ونتيجة تلك النتائج الجيدة التي
حققها والتي تزامنت مع نتائج متواضعة حققها خصمه السويسري ، انتزع نادال
الصدارة أخيرا بعد 160 أسبوع متتالي قضاها في الوصافة "رقم قياسي" رغم أنه انتزع الصدارة بشكل غير رسمي في الأسبوع الـ 158
لوصافته ، لكن لتدخل الألعاب الأولمبية في الجدول تأجل الإعلان
الرسمي ليصبح مصنفا أول في رابطة محترفي التنس وذلك في أغسطس. وبذلك أنهى
رسميا سيطرة فيديرير التي استمرت قرابة أربع سنوات ونصف السنة على التصنيف.

لاحقا في أولمبياد بكين 2008 ،
كان نادال على موعد مع الإنجاز الوطني الأعظم ، فقد توج نادال بطلا
أولمبيا بعد إقصاءة الصربي نوفاك ديوكوفيتش في الدور نصف النهائي بنتيجة 6-4 ، 1-6 ، 6-4
في مباراة حبست الأنفاس وثم التشيلي فرناندوغونزاليس في المباراة النهائية
ليفوز بأول ميدالية ذهبية أولمبية. ونتيجة لذلك أصبح نادال أول لاعب من
الخمس الاوائل يفوز بالميدالية الذهبية والأعلى تصنيفا في تاريخ الألعاب.
وبعدها
في بطولة الولايات
المتحدة المفتوحة دخل نادال كمصنف أول للمرة الأولى في مسيرته ، و لم يخسر
أي مجموعة خلال مبارياته الثلاث الأولى ، إذ فاز على لاعبين قادمين من
التصفيات في الدورين الأول والثاني ثم واجه الصربي فيكتور ترويسكي في
الدورالثالث ، وفي الأدوارالتالية احتاج لأربع مجموعات للتغلب على كل من
سام كويري في الدور الرابع والأميركي ماردي فيش في الدور ربع النهائي. وفي
نصف النهائي خسر أمام البريطاني أندي موراي بنتيجة 6-2 ، 7-6 (5) ، 4-6 ، 6-4.

وفي وقت لاحق من هذا العام في مدريد ساعد نادال اسبانيا قي هزيمة الولايات المتحدة في الدور نصف النهائي في كأس ديفيز. ومع انطلاقة بطولة مدريد واجه نادال في الدور نصف النهائي الفرنسي جيل سيمون وخسر أمامه بنتيجة 3-6 ، 7-5 ، 7-6 (6). ومع ذلك ضمن له مستواه في البطولة بأن يكون أول إسباني ينهي الموسم في التصنيف الأول عالميا. وبعد ذلك بأسبوعين ، في بطولة باريس صعد نادال إلى دور الثمانية ، حيث واجه الروسي نيكولاي دافيدينكو و خسر نادال أول مجموعة بنتيجة 6-1
قبل أن ينسحب في المجموعة الثانية بسبب إصابة الركبة المزمنة ، وفي
الأسبوع التالي أعلن انسحابه من بقية الموسم ومن بطولة كأس الماسترز في
شنغهاي ، وفي 10 نوفمبر كان القرار الأصعب
وانسحب نادال من تمثيل إسبانيا أيضا في نهائي كأس ديفيس ضد الأرجنتين لأن
إصابة الركبة لم تلتئم بشكل كاف. وبذلك ينهي نادال موسم تاريخي له والأفضل
في مسيرته حتى هذه اللحظة جنى فيه كل ثمرات العمل الشاق وأرغم الإبتسام له
من كل الأراضي وبشتى الإنجازات.









2009

نصف من الحلم .. والألم







استفتح
نادال الموسم الجديد بخوض مباراته الرسمية الأولى في العاصمة القطرية
الدوحة حيث شارك ببطولة قطر إكسون موبيل المفتوحة في الدوحة. فواجه نادال
الفرنسي المخضرم الملقّب بـ"الساحر" فابريس سانتورو في الدور الأول للمرة
الأولى في مسيرتهما ، وفرض نادال سيطرته الكاملة على المباراة لينهيها
بنتيجة 6-0 ، 6-1 في 47 دقيقة. وبعد المباراة حصل نادال على جائزة بطل العالم لعام 2008
وذلك لغيابه عن كأس الماسترز للعام السابق التي تحفل عادة بهذا التكريم.
لكن لاحقا خسر نادال في الدور ربع النهائي من قبل جايل مونفيس بنتيجة 6-4 ، 6-4 وكانت أول خسارة له من المصنف رقم 13 الفرنسي في أربع لقاءت سابقة. لكن نادال عوض هذا الخروج وفاز بالبطولة في الزوجي مع شريكه مارك لوبيز ، وهزما المصنفين #1 في
الزوجي الكندي دانيال نيستور والصربي نيناد زيمونيتش في المباراة
النهائية. كما لاحظ المحلل غريغ شاركو أن هذه هي المرة الأولى منذ عام 1990 التي يتمكن فيها المصنف الأول في فردي الرجال من اللعب ضد المصنفين الأولين في الزوجي.
وفي
بطولة استراليا المفتوحة ، فاز نادال في مبارياته الخمس الأولى دون أن
يخسر أي مجموعة لكنه احتاج لخمس مجموعات ليتغلب على مواطنه وصديقه
فرناندو فيرداسكو في الدور نصف النهائي بنتيجة 6-7 (4) ، 6-4 ، 7-6 (2) ، 6-7 (1) ، 6-4 في أطول مباراة في تاريخ بطولة استراليا المفتوحة حيث استمرت لمدة 5 ساعات و 14 دقيقة. وهذا الفوز أهله لخوض المباراة النهائية ضد السويسري روجر فيديرير للمرة السابعة في تاريخ نهائيات الجراند سلام بينهما وأول
لقاء يجمعهما في نهائي بطولة كبرى على الملاعب الصلبة ، والتاسع عشر بشكل
عام وفيها تمكن نادال من قهر الإرهاق وهزيمة فيديرير في خمس مجموعات ليتوج
بلقب أول بطولة كبرى على الملاعب الصلبة وهذا جعله أول اسباني في التاريخ
يفوز ببطولة استراليا المفتوحة وأيضا أصبح رابع لاعب بعد جيمي كونورز
وماتس فيلاندر والأميركي أندريه اغاسي ، يفوز ببطولات كبرى على ثلاث
أرضيات مختلفة وأيضا مكنه هذا الفوز من أن يصبح أول لاعب يتوج بثلاثة
ألقاب في البطولات الأربع الكبرى على ثلاثة أراضي مختلفة متتالية ،
كالتالي (تراب فرنسا 2008 ثم عشب ويمبلدون 2008 ثم صلب أستراليا 2009).
وبعد
تحقيق الإنجاز الكبير في بطولة استراليا توجه نادال للعب في هولندا في
بطولة روتردام. وفي المباراة النهائية خسر على يد الإسكتلندي أندي موراي
المصنف الثاني في تلك البطولة في ثلاث مجموعات ، رغم أنه أثناء المباراة
النهائية استدعى نادال المعالج للحضور بسبب وجود مشكلة مع وتر ركبته
اليمنى والتي أثرت على قدرته على اللعب خصوصا في المجموعة الأخيرة. و كانت
هذه الإصابة خطيرة بما يكفي لتتسبب بانسحابه من بطولة دبي في وقت لاحق من
الأسبوع.
وفي شهر مارس ، ساهم
نادال مع زملائه في منتخب اسبانيا لكأس ديفيز على هزيمة منتخب صربيا في
منافسات الدور الأول على الملاعب الرملية في بنيدورم باسبانيا. نادال هزم
يانكو تيبساريفيتش بنتيجة ساحقة 6-1، 6-0 ، 6-2 وغريمه الصربي نوفاك ديوكوفيتش بـ 6-4 ، 6-4 ، 6-1.
وكان فوزه على المصنف الثالث على العالم نوفاك ديوكوفيتش الثاني عشر على
التوالي في بطولة كأس ديفيز لمنافسات الفردي كما عزز هذا الفوز سجل
انتصاراته على ديوكوفيتش ليصبح 11-4 ، بما فيها 6-0 على الملاعب الترابية.

وفي
بطولة إنديان ويلز، فاز نادال بهذه البطولة بعد أن كان مهددا بالإقصاء في
الدور الرابع حيث أنقذ نادال خمس فرص لإنهاء المباراة قبل أن يقلب الطاولة
و يتغلب على الأرجنتيني ديفيد نالبانديان للمرة الأولى في تاريخ
لقائاتهما. ثم تبعها بفوز آخر على الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو في
الدور ربع النهائي والأميركي أندي روديك في الدور نصف النهائي ثم تغلب على
أندي موراي في المباراة النهائية وبذلك حصد الفوز الـ 13 في بطولات الماسترز ، وبعدها انتقل للعب في بطولة ميامي ليحقق فوزا صعبا على السويسري ستانيسلاس فافرينكا بنتيجة 7-6 (2) ، 7-6 (4) ليصل إلى الدور ربع النهائي الذي حاول نادال فيه الصمود أمام خوان مارتين ديل بوترو بعد أن أنقذ 3 نقاط لختم المباراة وتقدم في المجموعة التالية بـ 3-0 ليخسر في نهاية المطاف بنتيجة 6-4 ، 3-6 ، 7-6 وكانت هذه هي المرة الأولى التي يستطيع فيها ديل بوترو هزيمة نادال بالرغم من أنه اللقاء الخامس الذي جمعهما.
وبالعودة
مجددا للموسم الترابي المفضل لنادال بدأ في حصد اللقب تلو الآخر فكانت
البداية في بطولة مونتي كارلو حيث فاز بها للمرة الخامسة على التوالي
بهزيمته البريطاني أندي موراي في الدور نصف النهائي بنتيجة 6-2 ، 7-6 ، والصربي نوفاك ديوكوفيتش 6 -3 ، 2-6 ، 6-1 في المباراة النهائية ليكون اللاعب الوحيد الذي يتوج بهذه البطولة 5 مرات متتالية وهو رقم قياسي في العصر الحديث. وفيها عادل رقم السويسري روجيه فيدرير بعدد الألقاب في بطولات الماسترز بـ 14 لقب خلف الأميركي أندريه أغاسي الذي حصد 17 لقب في بطولات الماسترز. ونادال هو أول لاعب يفوز ببطولة ماسترز لمدة 5 سنوات متتالية.
بعد
أيام فقط من القبض على خامس لقب على التوالي بلقب بطولة مونتي كارلو ،
نافس نادال مجددا على لقب بطولة برشلونة ، باحثا عن اللقب الخامس على
التوالي هناك. وبدأ نادال مشواره نحو اللقب الخامس باللعب ضد فريدريكو جيل
في الدور الثاني ، والذي هزمه 6-2 ، 6-2. وفي الدور الثالث هزم البلجيكي كريستوف روكوس 6-2 ، 6-0.
أما في الدور ربع النهائي كان من المقرر أن يواجه الأرجنتيني ديفيد
نالبانديان ، ولكن بسبب إصابة في الفخذ انسحب نالبانديان وبالتالي توجه
نادال مباشرة إلى الدور نصف النهائي حيث واجه الروسي نيكولاي دافيدينكو
وهزمه هو الآخر بنتيجة 6-3 ، 6-2 ، متقدما للنهائي الخامس على التوالي مواجها مواطنه ديفيد فيرير في تكرار لنهائي إسباني أخر بعد نهائي 2008 وتمكن فيه نادال من الفوز على فيرير بـ 6-2 ، 7-5 ليسجل انجاز مذهل بتحقيق 5 انتصارات متتالية في برشلونه.
وبعد فوزه في برشلونة ، عاد نادال إلى روما حيث كان قد هزم أمام الاسباني خوان كارلوس فيريرو في عام 2008. واستفتح نادال مبارياته ضد أندرياس سيبي في الدور الثاني وهزمه 6-2 ، 6-3. وفي الدور الثالث سحق السويدي روبن سودرلينغ بنتيجة 6-1 ، 6-0.
على الرغم من أن سودرلينغ حصل على خمس فرص للكسر في المجموعة الأولى ، لكن
نادال أبى أن يكسر إرساله وبدوره لم يكرر فعلة سودرلينغ و لم يضيع الكثير
من الفرص ليكسر إرسال السويدي ست مرات من ثمان فرص أتيحت له خلال ساعة
واحدة و 24 دقيقة .والجدير بالذكر أن سودرلينغ لم يتمكن من الحصول إلا على 11 نقطة فقط 7 منها جاءت في أخر شوط من المجموعة الثانية ، ثم هزم مواطنه فرناندو فيرداسكو في الدور الربع نهائي 6-3 6-3 ليضيف فوز آخر لسجل انتصاراته ضد فيرداسكو ليصبح 8-0. ثم واجه فرناندو غونزاليز في الدور نصف النهائي وفاز بنتيجة 6-3 ، 6-3. وفي المباراة النهائية واجه الصربي نوفاك ديوكوفيتش ، وبعد بعض التنس الكبير فاز نادال بمجموعتين نظيفتين 7-6 (2) ، 6-2 ، ليحسن سجل مواجهاته مع الصربي لـ 13-4 وسجل مواجهاتهما على الأراضي الترابية لـ 8-0 ،
وبهذا الفوز أصبح نادال أول لاعب في التاريخ يفوز ببطولة روما أربع
مرات وبهذا أيضا أصبح على بعد لقبين فقط من معادلة رقم أغاسي في عدد
ألقاب بطولات وبفارق لقب واحد خلف السويسري روجيه فيدرر والبالغ عدد
ألقابه لقب 14.
وبعد الفوز بلقبي ماسترز على الأراضي الترابية توجه نادال على ماسترز مدريد وخاض أول لقاء ضد يورغن ميلتسر وهزمه بـ 6-3 ، 6-1 مع ارتكابه 3
أخطاء سهلة فقط خلال المباراة. وفي الدور الثالث كان من المقرر أن يواجه
نادال فيليب كولشرايبر، ولكنه كولشرايبر انسحب بسبب إصابة في الساق
وبالتالي تأهل نادال مباشرة إلى الدور ربع النهائي و هزم فرناندو فيرداسكو
بـ 6-4 و 7-5 في الدور ربع النهائي ، رغم تأخره في المجموعة الثانية ضد فيرداسكو 4-0 لكنه استعاد مستواه بشكل جيد ليفوز بالمجموعة 7-5 ، و في الدور نصف النهائي فاز نادال على نوفاك ديوكوفيتش في مباراة ماراثونية انتهت بنتيجة 3-6 و 7-6 (5) و 7-6 (9) حيث فاز في الشوط الفاصل بنتيجة 11-9 ،
وأنقذ ثلاث نقاط لحسم المباراة والتي كانت تنافسية لأقصى حد ممكن. وكان
هذا أول شوط كسر التعادل في المجموعة الفاصلة يلعبه نادال على الملاعب
الترابية منذ خسارته أمام نيكولاس لابينتي في باشتاد في 11 يوليو 2003. وحقق نادال اللقب في 4 ساعات ودقيقتين ، وهذه المباراة لم تكن فقط أطول أفضل مباراة ماسترز Best of 3 ولكن أيضا أطول مباراة Best of 3 في العصر الحديث. وبعد هذه المباراة العظيمة تأهل نادال المنهك بدنيا إلى المباراة النهائية ليخسر أمام السويسري روجيه فيدرير بـ 4-6 ، 4-6.وهذه هي المرة الأولى التي يخسر فيها نادال أمام فيدرير منذ الدور نصف النهائي لعام 2007 ببطولة كأس الماسترز.

وفي يوم الثلاثاء ، 19 مايو ، أعلن اتحاد لاعبي التنس أن نادال أول لاعب من أصل ثمانية يتأهل لكأس الماسترز لعام 2009 على ملعب O2 في لندن. وبفوزه على الأسترالي ليتون هيويت في الدور الثالث من بطولة فرنسا المفتوحة لموسم 2009 حقق نادال رقما قياسيا بـلغ 31 انتصارا متتاليا من (2005-2009) في بطولة رولان جاروس، وحطم الرقم السابق والبالغ 28 انتصار متتالي والمسجل باسم السويدي بيورن بورج (1978-81). وكان نادال فاز بـ 32 مجموعه على التوالي في رولان جاروس (منذ فوزه بآخر مجموعتين في نهائي بطولة فرنسا عام 2007 ضد فيدرير) ، وتعد ثاني أطول سلسلة انتصارات في تاريخ البطولة بعد السويدي بيورن بورغ الذي سجل 41 مجموعة متتالية. وهذه الانجازات وصلت إلى نهايتها في 31 أيار مايو 2009 عندما خسر نادال أمام روبن سودرلينغ في الدور الرابع بنتيجة 6-2 ،6-7 (2) ، 6-4 ، 7-6 (2). وكانت هذه الخسارة الأولى لنادال في بطولة فرنسا المفتوحة. وبعد
هزيمته المفاجئة في بطولة رولان جاروس ، انسحب نادال من بطولة ويمبلدون
والكوينز العشبيتين و تم تأكيد أن نادال كان يعاني من التهاب في
كلتا ركبتيه بدأت من بطولة ميامي وتفاقمت حتى حدها الأقصى في بطولة
فرنسا. بعدها سافر نادال إلى لندن ليخوض مباريات تجريبية للوقوف على مدى
إمكانية المشاركة في البطولات العشبية فتوجه لنادي هرلينغام ، ليخوض
مباراتين استعراضيتين الأولى أمام الاسترالي ليتون هيويت وخسر بنتيجة 6-4 ، 6-3 ، والثانية أمام ستانيسلاس فافرينكا وخسر بنتيجة 4-6 ، 7-6 ، 10-8. وفي 19 يونيو كان
القرار الصاعق لنادال بالإنسحاب من بطولة ويمبلدون بسبب إصابة في الركبة
وعدم دفاعه عن لقبه. ليصبح أول بطل لم يخض حملة للدفاع عن لقبه في البطولة
منذ غوران إيفانيسوفيتش في عام 2001. وفي هذه البطولة تمكن السويسري روجيه فيدرير من الفوز باللقب واسترداد الصدارة ، وبالتالي تراجع نادال للمركز الثاني في 6 تموز 2009. وأعلن نادال في وقت لاحق انسحابه من كأس ديفيز أيضا.

وفي 4
أغسطس ، أكد توني نادال عم ومدرب نادال أنه سيعود للعب في بطولة كأس روجرز
في مونتريال الكندية. وهي أول بطولة يخوضها منذ بطولة رولان جاروس ،
وفيها هزم دافيد فيرير وفيلي

_________________



ياليت الناس كلها ... نوفاك !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ronaldo-9.own0.com
rafa.2
عاشق مميز


تاريخ التسجيل : 04/05/2010
نقاط التميز : 282
عدد المساهمات : 271

مُساهمةموضوع: رد: || رحلة الألف ميل ( 2001 - 2010 ) || رابطة عشاق رافاييل نادال !!   الأربعاء مايو 19, 2010 2:41 am


دائمـــا مميزين....!!!
دائمــــا مبدعين....!!!

و الله لا زلت متعطشة لابداع قلمكم الذهبي
الذي لا يتوقف عن العطــــاء.....!!!

أدامكم الله أوفياء و حفظكم و ايانا اجمعين
بــــارك الله فــيـــــــك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Abdullah
مؤسس الموقع ، المدير العام للشبكة
مؤسس الموقع ، المدير العام للشبكة


تاريخ التسجيل : 02/11/2009
نقاط التميز : 7370
عدد المساهمات : 5414

مُساهمةموضوع: رد: || رحلة الألف ميل ( 2001 - 2010 ) || رابطة عشاق رافاييل نادال !!   الأربعاء مايو 19, 2010 2:51 am

أهلاً بك ياغالية يامبدعة !!
وهذا أهداء مني لـ رابطة عشاق رافاييل نادال !!
والقادم أجمل معكم بأذن الله !!

_________________



ياليت الناس كلها ... نوفاك !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ronaldo-9.own0.com
 
|| رحلة الألف ميل ( 2001 - 2010 ) || رابطة عشاق رافاييل نادال !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الفيفا : هدف جدو يجعله لاعبا من أصحاب المهارات العالمية
» أغاني فيراج الترجي 2009
» قمة جديده بطموحات متجدده بين العريقين الأهلى طرابلس والأتحاد فى دورى الدرجة الأولى الليبى لكرة القدم
» معلومات عن الرياضيات
» اجمل صور لبطل آسيا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات كرستيانو رونالدو العربية :: ][ خارج عــــالم الكرة الصفراء ][ :: || آلكرة آلصفرآإء ~-
انتقل الى: